اختلاف الخنادق: عن رفاق السلاح في حرب العراق

مقاتلون في الجيش السوري الحر في ريف حلب الشمالي / المكتب الإعلامي لقوى الثورة السوريةمقاتلون في الجيش السوري الحر في ريف حلب الشمالي / المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية
image_pdfimage_print

من حرب العراق، مروراً بأفرع الأمن السورية، وصولاً إلى الثورة وانقسام الخنادق في زمنها، كانوا ثمانية أشخاص من قرية حيان في ريف حلب الشمالي، وحدتهم الدوافع والنخوة في حرب العراق ذات يوم، ثم فرقتهم المصالح والانتماءات.

سنتركُ أحدهم يتحدث عن حكايته وحكاية رفاقه منذ حرب العراق عام 2003، وصولاً إلى تفرقهم في زمن الثورة السورية:

كان عمري 22 سنة، وكانت أخبار العراق تطغى على المشهد السياسي والاجتماعي في سوريا. أمريكا كانت تمثل حالة من الرعب للجميع، وربما الكره والحقد، درسنا في سوريا وتعلمنا ممن هم أكبر منا أنه لا أحد يريد الخير لبلداننا، وصدام حسين كان يمثل لنا حالة من الحب، وربما الحلم، فهو يدافع عن العروبة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الرجل يقاس بنخوته وحميته في قريتي حيان بريف حلب الشمالي، وصدام كان بطل العرب وأسدهم في مخيلتنا في تلك الفترة، وككل القرى في أريافنا كان حب السلاح يرافقنا أيضاً، رغم صلابة ملامحنا وقساوة قلوبنا التي غالباً لا تعرف الخوف، كنا نملك قلوب أطفال صغار.

بكيتُ لما كان يحدث وقتها، شاهدتُ الأطفال القتلى والجرحى والنساء التي تصرخ، لعنتُ أمريكا ولعنتُ خيانة العرب، كان حديث الصحاف، وزير الإعلام العراقي السابق، يشعرنا بالفرح كطفلٍ يلعب بالثلج، وكان ظهور صدام حسين ببندقيته التي يحملها بيد واحدة مصدرَ فخرٍ لنا.

لم يطل اتخاذ القرار كثيراً، في الورشة وبعد نشرة أخبار مليئة بالدم نظرنا إلى وجوه بعضنا بعضاً. كان القرار شبه محسوم، والكلمة التي كنا ننتظرها هي أن يقول أحدهم لنا: هل تودون الذهاب؟ لم يكن الخوف من السلطات السورية هو من يدفعنا للتكتم، فقد سمعنا عن كثيرٍ من الناس الذين ذهبوا إلى هناك. كان البعض يشير إلى أبو القعقاع كطريق للذهاب إلى العراق، والبعض الآخر كان يرفض الذهاب عن طريقه.

التخوف والشك هو ما كان يحكم نظرتنا تجاه هذا الرجل في تلك المرحلة، لم نكن نحمل خلفية دينية، الدين كان فطرةً بالنسبة لنا.

في حي الحيدرية كنا نعيش ونعمل في ورشة أحذية، وأحدنا كان يقول عن أبي القعقاع إنه يعمل مع المخابرات، فيما كان آخرٌ يتساءل عن كيف أن الأمن لم يعتقله رغم معرفته به وهو يدعو إلى الجهاد، ويدرب جيشاً سلفياً داخل بلد أبعد ما يكون عن الجهاد، ويُحكَم بقبضة الخوف لا بشريعة الله، وثالثٌ رأى أن الرجل عالم دين، وأنه أهلٌ للثقة. الخلاف الذي دار بيننا أرغمنا على قفل الموضوع وكأن شيئاً لم يكن.

في المساء قابلتُ مجموعة من الشباب من قريتي حيان، كانوا قد اتخذوا قراراً بالذهاب إلى العراق أيضاً، كانوا أربعة شبان وأنا، وقد اتُخِذَ القرارُ بالذهاب إلى القامشلي والبحث عن طريقة للدخول إلى العراق. لم نخبر حتى أقرب الناس لنا، لم نودع أمهاتنا، وطلبتُ فقط من أخي أن ينام في مكاني. كنتُ أحدَ تسعة أخوة، لذلك كان غيابي حالة لن تكتشف سوى بعد مرور بعض الوقت، ولهذا طلبتُ من أخي أن ينام في مكاني الليلة الأولى حتى أكون قد وصلت إلى القامشلي، وبعدها فليحدث ما يحدث. كل ما كان يشغل بالي هو أن لا يمنعني أي شيء من الوصول إلى غايتي. الرغبة في القتال ضد الاحتلال الأمريكي كانت تدفعني ومن معي للقبول بفكرة عدم العودة، كنا شبه مؤمنين بأننا سنموت هناك، تلك كانت أمنية الجميع في الحقيقة.

 

الطريق إلى العراق

في الليل ذهبنا إلى كراج حلب لنستقل أحد البولمانات المتجهة نحو القامشلي، كان هناك ازدحام شديد، شبابٌ كثرٌ يتوجهون إلى القامشلي، وأحد الاشخاص الذين يعملون على اصطياد الركاب للرحلات «وشيشة الكراج»، قال لنا إن الشركة اضطرت لإرسال أربع رحلات إلى القامشلي في هذا اليوم، وابتسمَ كمن اكتشف سرنا، كنّا فعلاً مكشوفين للجميع، ربما نحن الوحيدون الذين كنا نخشى أن نتحدث عن وجهتنا حتى لأنفسنا.

وصلنا صباحاً إلى القامشلي ليستقبلنا في كراجها أشخاصٌ جدد، كان سؤال «من يريد الذهاب إلى العراق؟» هو اللازمة التي لا تكفّ ألسنتهم عن نطقها، أحدهم كان يصرخ بالقرب من شرطة الكراج «عراق عراق»، وقتها أدركتُ أن أمر دخولنا هو تحصيل حاصل، وأنه لا داعي للخوف.

وصلنا إلى قرية مقابلة لنقطة اليعربية، بعد أن فشلنا في الدخول عن طريق المعبر النظامي لعدم وجود جوازات سفر معنا. كان دخول الذين يحملون جوازات سفر سلساً ودون عوائق، أما نحن فطلبوا منا العودة واستخراج جوازات سفر. عدنا أدراجنا مع الرجل الذي اتفقنا معه على المعبر الذي كان يضج بأمثاله، هو الذي كان قد سألنا عن وجهتنا وطلب منا إن كنا نريد الذهاب إلى العراق أن نتبعه، والعسكري السوري الذي كان على المعبر كان يقول لنا إن الدخول ممنوع، ثم يشير لنا بيده نحو طريق التهريب ويضحك. هذا ما سهل علينا الأمر في الحقيقة.

الشاب الذي رافقنا إلى القرية الحدودية لم يأخذ منا نقوداً، بل على العكس توجه بنا نحو صيدلية في القرية، ليقابلنا الصيدلاني هناك ويسألنا عن طلباتنا وإن كنا نريد لباساً أو مالاً، وأخبرنا أن هذه النقود ليست منه، بل هناك من وضعها لنا ولأمثالنا من الذين دفعتهم الحمية والغيرة للقتال في العراق.

لم نكن نفكر في شيء ولم تكن النقود ضالتنا، كان فكرنا محصوراً بالأمتار القليلة التي تفصلنا عن الدخول إلى الاراضي العراقية، وطبولُ الحرب تضج في عقولنا. شكرناه وطلبنا منه فقط أن يوصلنا إلى داخل الأراضي العراقية، فأشار بيده للرجل الذي كان معنا فخرجنا برفقته، لندخل إلى بيت أحد الأشخاص على الخط الحدودي، كنا ما يقارب 50 شاباً اجتمعنا في غرفة واحدة. أحد الشباب الاربعة الذين كانوا معي بدأ حديثه عن طفلته، وعن الخوف من المجهول، كان ردنا قاسياً عليه، طلبنا منه العودة، لم نكن نريد لأحد أن يحبطنا أو يشعرنا بالخوف. غادر الشاب وبقينا نحن الأربعة في منزل الرجل مع أشخاص من مختلف المناطق السورية، وكان بيننا جنسيات أخرى غير سورية، سبعة أشخاص من تونس وليبيا والسودان.

دقائق مرت، ثم دخل علينا رجل عرّفَ عن نفسه بأنه مساعد من الأمن العسكري، وقبل وصوله بدقائق تم إخفاء الرجال من الجنسيات غير السورية، وبقينا نحن السوريين في الغرفة. طلب هوياتنا ثم أعادها لنا، وجرت تمثيلية صغيرة بين صاحب البيت ورجل الأمن، قال له إن هؤلاء ضيوفي ورجل الأمن هز برأسه وكأن اللعبة انطلت عليه. عرفنا أن هذا الرجل كان يعرف كل شيء ولكنه تركنا، كان كل شيء متواطئاً لإدخالنا إلى هناك، من حافلات البولمان إلى وشيشة الكراج إلى عساكر النقطة الحدودية، وحتى رجال الأمن.

بقينا في منزل الرجل حتى الصباح، زودونا بإشارة هي أن نحمل قميصاً نضعه على عصا ونلوح به، وفي الطرف المقابل كان هناك من ينتظرنا على الجانب العراقي. كل شيء كان غامضاً، لم نكن نعرف الطريق ولم نكن نعرف وجهتنا، كنا نريد أن ندخل، وكل ما أردنا فعله أن نسلم أنفسنا إلى العراقيين، نحن معكم ونريد أن نقاتل.

في منتصف النهار قطعنا الحدود، مشينا ربع ساعة، كان هناك عراقيون استقبلونا بالعناق وصار اسمنا «الأخوة العرب».

 

الحرب التي لم نخضها

نقلونا إلى قطعة عسكرية تبعد حوالي نصف ساعة، انتظرنا هناك بعض الوقت ثم نقلونا في حافلات نحو الموصل. عند دخولنا كان كثيرٌ من الأهالي في استقبالنا، وكأننا فاتحون. جرى استقبالنا إعلامياً وشعبياً، كانت قناة الجزيرة تصور تقريرها هناك عن دخول الأخوة العرب، كنا نحن أولئك، من أوائل الداخلين إلى العراق.

كانت لحظة لا تنسى، أذكر اننا كلنا بكينا، أدخلونا إلى مطاعم الموصل، الجميع يريدنا أن ندخل إلى مطعمه، ولكن الأمر كان منظماً جداً، والأمن العراقي كان حولنا في كل مكان ليحمينا. نمنا ليلتها في الموصل وفي الصباح أخذونا إلى بغداد وأنزلونا في فندق السدير، صرنا سبعمائة شخص من الأخوة العرب.

في الفندق المجهز لاستقبالنا، كان هناك ألوية في الجيش العراقي لاستقبالنا، كنا نتبع لما يسمى «فدائية صدام». هناك قابلت أربعة شبان آخرين من قريتي حيان، فصرنا ثمانية أشخاص لتبدأ رحلتنا معاً.

اليوم الأول في الفندق كان يوم راحة لنا، وفي اليوم التالي قابلنا ضباطاً من الجيش العراقي ليسألونا عن اختصاصاتنا أثناء خدمتنا في الجيش، أما الذين لم يخدموا في الجيش فقد جرى فصلهم عنا للتدريب. كانت أكثر الكلمات التي ترددت في ذاك اليوم عند سؤالنا عن الاختصاص كلمة «حزام ناسف»، لم نكن نريد العودة، كنا نريد الموت هناك. طلبوا منا هوياتنا الشخصية فأعطيناها لهم، كان اختصاصي رامي «بي كي سي»، وتم فرزي إلى الكلية الحربية في بغداد.

عند وصولنا مباشرةً أعطونا أسلحة، كل ضمن اختصاصه، وقمنا بحفر خنادق فردية لنحمي أنفسنا من الطيران. لم تكن هناك معارك في بغداد، كان الجو هادئاً إلا من الطيران الذي كان يُقابَل بمضادات أرضية بسيطة، وكان الجميع هناك يخافون علينا، حركاتنا كانت محسوبة، ولم يُسمَح لنا بالخروج وحدنا، دائماً كان يرافقنا عناصر من فدائية صدام.

في الخنادق التي كنا ننام فيها كان هناك وجهتان للحديث، التشوق للقاء الجنود الأمريكان والمعركة معهم، والمقارنة بين الطعام والسلاح في الجيش العراقي ومثله في الجيش السوري. استعدنا ذكرياتنا، ضحكنا كثيراً وكأننا لسنا في حرب، لم يكن الخوف قد وصل إلى قلوبنا، وكانت الحياة والموت آخر ما يعنينا.

تعرفنا على كثيرٍ من الجنود العراقيين، وكنا في معزل عن العالم في الكلية الحربية، لا يوجد أخبار إلا ما يتناقله الجنود العراقيين فيما بينهم، كانوا يتفاخرون بالمعارك التي يخوضونها، وكان النصر بين يدينا. العراقيون كانوا يذهبون إلى المعارك، أما نحن فلم يسمحوا لنا في البداية. بعد ثلاثة أيام جاءت حافلتان إلى الكلية وطلبوا مئة مقاتل إلى الجبهات، كان عددنا بين أخوة عرب وجنود عراقيين ما يقارب ألف مقاتل، قام أحد الضباط بتخييرنا إن كان منا من يريد الذهاب إلى المعركة، فامتلأت الحافلتان خلال دقيقة، وقوفاً وجلوساً وعلى ظهر الحافلة، من أسعفه الحظ بالدخول إلى الحافلة صار يمسك بيد أصدقائه ليدخلهم من النوافذ.

كان المشهد عظيماً وكان الجميع متحمسين، لم نكن نحن الثمانية منهم، بقينا في الكلية لثلاثة أيام ثم فرزونا إلى كركوك. امتعضنا وقتها، جئنا للحرب ولم نأتِ للطعام، كان الرد دائماً أنه لم يحن الوقت بعد، «نحن نصد الأمريكان»، حين ستحتاجنا المعركة سيرسلوننا.

الحدث الأهم في أيام الكلية الحربية كان كلام وزير الإعلام الصحاف، وكلمة «العلوج» التي لم نفهما وصرنا نرددها دون وعي. أما بعد فرزنا نحن الثمانية إلى كركوك، فقد تمركزنا في مبانٍ كانت طور الإنشاء، ومعنا جنود عراقيون. قالوا لنا منذ دخولنا: «نحن انتصرنا، أنتم أعظم الناس، أهل النخوة».

كنا نحرس لساعات قليلة ثم نأكل وننام، بقينا في كركوك حوالي عشرين يوماً، كل ما كان يدور حولنا يؤكد ما كنا مؤمنين به، أن لا أحد يستطيع الانتصار على العراق. الأجواء هادئة، لا حرب ولا أصوات قذائف، لا معارك تدور بالقرب منا، الضباط مبتسمون وهادئون، والجنود يدخنون.

التاسع من نيسان، العراق كلها في الشوارع، والناس كالنمل في يومٍ كأنه القيامة. الجميع يهمسون بشيء لا نعرفه، نزلنا إلى الشارع، سألنا الجنود لكنهم لم يخبرونا بشيء. بعدها همس أحدهم لنا أن بغداد سقطت، ابتسمنا لممازحته، لقد اعتبرناها مجرد مزحة.

أحد الأشخاص كان يرتدي الزي العراقي، الدشداشة، قال لنا بعد أن رآنا في الشارع بلباسنا العسكري ووجوهنا الغريبة: «سقطت بغداد، أنا مقدم في الجيش»، وأخرجَ هوية من جيبه ليثبت كلامه، وطلبَ منا أن نرمي أسلحتنا ونرتدي الزي العراقي ونرحل إلى بلادنا.

مشينا في الطريق، خفنا أن نرمي أسلحتنا، الجميع كان تائهاً وكنّا مثلهم، بحثنا عن جنود أو تجمعات عسكرية، أردنا أن نتحدث مع أي شخص يرشدنا. في الطريق كانت الأسلحة وأكياس البحارة ومخازن الذخيرة مرمية في الشوارع.

رأينا مجموعة كبيرة في ساحة مليئة بالجنود والضباط والناس، وفي الوسط كان عزت إبراهيم الدوري موجوداً. حين رآنا توجه بالحديث إلينا «عافية شباب» بلهجة عراقية محببة، سألنا إن كنا جاهزين، فأجبنا أن نعم. وضعونا في بيك آب، كنا نحن الثمانية ومعنا خمسة جنود من فدائية صدام وسائق السيارة برتبة ملازم، سارت معنا سيارات أخرى للتوجه نحو المعركة، رافقنا الدوري إلى قرية على بعد نصف ساعة، ثم عدنا إلى كركوك وكان الملازم سائق السيارة هو من سيوجهنا إلى المعارك على حد قوله. عندما وصلنا إلى كركوك، اشتبكنا مع جنود قال لنا الملازم إنهم من «البشمركة»، فانسحبوا، ولكن الملازم تركنا وهرب.

أحد الجنود الذين كانوا معنا، اسمه أيمن، وهو من شيعة العراق، أخذنا معه إلى الحويجة. قال إنهم أخواله، وهناك قدموا لنا الطعام، ثم ذهبنا إلى قطعة عسكرية. لم نجد أحداً هناك، فقط نحن بقينا مع أيمن، تسعة اشخاص نحمي هذه القطعة العسكرية. ثم جاء أحدهم إلينا بعد ساعات وقال لنا: «يجب أن تذهبوا إلى سوريا، الأمور انتهت وبغداد سقطت».

 

رجوعاً إلى حلب

صرخنا وأطلقنا الشتائم كيف ما اتفق، الكآبة التي كانت على وجوهنا لا توصف، كان شعورُ الخيبة ومرارةُ الهزيمة التي لم نشارك فيها طاغياً. لم نَخُض معركةً واحدةً حقيقية.

شدَّ أيمن من أزرنا وقرّرَ أن يوصلنا إلى الحدود السورية، سلك بنا الطريق من الحويجة إلى هناك، مررنا بمناطق جبلية، كان الجيش العراقي يملأ الشوارع، جنوده خائفون، بعضهم بأسلحة وآخرون بلا أسلحة، كان الطريق موحشاً جداً.

في البيك آب الذي أتى به أيمن، كنا نحن ببنادقنا وكثيرٍ من الذخيرة وسلاح بي كي سي. في الجبال كان الطيران الأمريكي يمشط المنطقة، فأطفأنا كل الأضواء ومشينا في الظلام خوفاً من استهدافنا.

صرنا نتحسب من كل شيء في الطريق، من أي سيارة تمر بجانبنا، وأصابعنا على الزناد. مرت بجانبنا سيارة فان، حاولنا إيقافها لنسأل ركابها عن الطريق، فهربوا ومشينا خلفهم. بعد خمسة كيلو مترات، وفي مفترق قرية، وقفت سيارتهم في عرض الطريق ونزل منها أشخاص مسلحون. كانت الساعة الثالثة ليلاً، سألونا عن سبب ملاحقتهم، فحكينا قصتنا. أنزلونا وأدخلونا إلى القرية، قدموا لنا الطعام، وفي الصباح تابعنا مسيرنا. أوقفنا حاجزٌ للبشمركة، فنزل أيمن من السيارة وتكلم معهم باللغة الكردية التي يجيدها. أخذوا منا البنادق والمخازن، وأبقوا لنا على بندقية أيمن وبندقية واحدٍ منا والبي كي سي في صندوق السيارة، وأكملنا الرحلة.

توقفت سيارتنا بعد أن انتهى الوقود، فقمنا بمقايضة البي كي سي على بعض البنزين.

وصلنا إلى الحدود عند بيوتٍ للعراقيين على الطرف المقابل للحدود السورية، الوقت قارب على السادسة مساءً. ودَّعَنَا أيمن، وأوصلنا رجالُ القبيلة التي نزلنا بها إلى الحدود السورية. مشينا باتجاه الحدود فخرج عساكر الهجانة وأوقفونا، قاموا بتفتيشنا بعد أن تركنا البندقية الوحيدة التي كانت معنا وأدخلونا إلى مخفرهم. اتصلوا بالأمن العسكري الذي أرسل سيارة ليأخذنا، بعد ساعة تقريباً وصلنا إلى فرع الأمن العسكري في القامشلي، كانت الساعة قد قاربت على العاشرة مساءً.

أدخلونا إلى غرفة وأعطونا ورقة، وطلبوا منا الإجابة عن الأسئلة التي تضمنت سبب ذهابنا، ومن أين أتينا، وهل ننتمي إلى أحزابٍ ما، وإن كنا ننتمي لحزب البعث، وأسماء آبائنا وأمهاتنا وإخواننا وأعمامنا وو… أخذوا أرقام هواتف أهلنا، كلموهم، قالوا لهم: «ولادكون صاروا عنا… وهني بأمان».

في الصباح حملتنا السيارات التابعة للفرع، وأعادونا إلى النقطة نفسها التي أخذونا منها، قالوا لنا: «انقلعوا إلى العراق». حاولنا أن نكلمهم، رجوناهم، ولكنهم رفضوا إبقاءنا، وأرجعونا إلى الساتر الفاصل بين العراق وسوريا، جلسنا هناك، لم يكن بيدنا حيلة، لا نستطيع الدخول ولا العودة، أحد العساكر رمى لنا بخبز صاج وماء، أكلنا وعند الثانية عشر ليلاً كنا قد قررنا الدخول مرة أخرى عن طريق التهريب، إلى بلادنا هذه المرة.

وصلنا بعد أن مشينا ما يقارب الساعتين إلى قرية سورية، بقينا على تخوم القرية حتى الصباح، وركبنا حافلة كانت ذاهبة إلى القامشلي. إحدى الدوريات أوقفت الحافلة في الطريق وأنزلتنا لعدم وجود هوياتنا معنا، وأخذونا إلى الفرع نفسه الذي كنا فيه. نحن لم نعرفه في البداية، ولكن عند وصولنا استقبلنا عناصر الأمن، وضحكوا عندما قالوا لنا: «مو مبارحة كنتوا هون». مرة أخرى قاموا بالتحقيق معنا، ثم أركبونا في سيارة «هوندا زرقاء»، وأعادونا ثانيةً إلى نقطة الهجانة نفسها التي كنا فيها، ثم رموا بنا خلف الساتر من جديد. وكأننا في فيلم الحدود «شرقستان وغربستان»، ونحن في المنتصف.

مساءً جاءت سيارات الأمن، سألوا عنا ثم أخذونا إلى الفرع حتى الساعة الثانية عشر ليلاً، ثم أركبونا في حافلة لنعود إلى حلب. وصلنا إلى مدينة حلب، إلى بيتي في الحيدرية. استُقبِلنا من قبل أهالينا وأهالي حينا، أسئلة كثيرة كان علينا الإجابة عليها، أساطيرُ قديمة وأخرى حديثة، لا أعرف كيف ينسج الناس الحكايات، ربما الخيبة هي من كانت تتكلم بالنيابة عني وعن أحلامهم.

أسبوعٌ مرَّ ليأتي مختار الحي، ويطلب مني الذهاب إلى «ناحية حريتان» لاستلام هويتي. كانت المفاجأة عند استلامي لهويتي ذاتها التي عليها بقايا مواد ورشة الأحذية، نفسها التي سلمتها في فندق السدير في بغداد عادت إلي، كيف أتت هوياتنا إلى هنا؟ هل مرت برحلة الحدود ذاتها؟

 

فرع الأمن العسكري، سنوات الرقابة

منذ عام 2003 وحتى 2011 كان عليَّ أن أراجع فرع الأمن العسكري كل شهر، اثنان من اصدقائي الثمانية ذهبوا إلى فرع فلسطين، واحُجِزوا هناك لثلاثة أشهر، ليعودوا مرة أخرى ويراجعوا فرع الأمن العسكري كل شهر مثلي. كان علينا أن نعيد القصة نفسها كل مرة، وعلينا أيضاً أن نجيب عن الأسئلة نفسها، لم تتغير مرة واحدة، وفي كل مرة كانوا يطلبون منا الوشاية بأي أحد في حاراتنا له توجه سياسي معين، أو ينتمي لحزب معارض. لم يملّوا مرةً واحدة، وفي بعض الأحيان كنا ندخل إلى غرفتين لنعيد الكلام نفسه مرتين في يومٍ واحد، ثم يعطونك ورقة موعدٍ للشهر القادم.

كنتُ طيلة تلك الفترة أراجع القسم رقم 3 في الأمن العسكري، في المرة الأخيرة طلبوا مني الذهاب نحو القسم رقم 4. الانتظار كان قاتلاً، والتفكير بمصيري كان مخيفاً، في كل مرة كنت أشعر أنني قد أذهب دون عودة. في القسم 4 أدخلوني إلى غرفة كبيرة في شباط عام 2011، تدلّ على أنها غرفة ضابط كبير بأثاث فخم، استقبلني رجل مسن في الخمسين من عمره بثياب مدنية هذه المرة، سألني عن عدد الذين أعرفهم من تنظيم القاعدة. أجبتُ ككل مرة أنني لا اعرف أحداً أو شيئاً عن هذا التنظيم، وأن حياتي لها وجهة واحدة، عملي ولعب ورق الشدة. سألني إن كنت مدخناً فأجبت «نعم»، سألني إن كنت أشرب الخمر فأجبت «في المناسبات»، سألني إن كنت ألاحق النساء فأجبت «نعم». رنَّ جرساً وطلب من الحاجب إخراجي، ولم يعطني ورقة مراجعة للفرع مرة أخرى.

كان حال أصدقائي مثلي تماماً، جميعهم تعرضوا بنسب متفاوتة للتحقيقات نفسها، وبعضهم تعرض للضرب والتعذيب. جميعنا كانت حياتنا مهددة، وكنا ممنوعين من السفر، وأحلامنا الصغيرة في الراحة كانت تتلاشى.

 

الثورة السورية، اختلاف الخنادق

عندما جاءت الثورة السورية تفرقت خنادقنا، نحن الثمانية الذين كنا شركاء في رحلة العراق والنخوة، رحلات الذل في فروع الأمن، ورحلة خيبات الأمل منذ سقوط العراق. للحظة وعند بداية المظاهرات الأولى شعرتُ أن الزمن سيعود، وكأني في العراق، منذ أن عدنا لم تعد تلحّ ذاكرة العراق عليَّ حتى بداية المظاهرات الأولى، وشعرتُ أني وأصدقائي الثمانية رفاق السلاح سنكون معاً هذه المرة في معركة حقيقية، هي معركة وجودنا، ثأرنا الشخصي وكرامتنا.

ثلاثة منا التحقوا بصفوف الثورة، أسّسنا كتيبة نسيبة الأنصارية التابعة لحركة الفجر، وثلاثة منا التحقوا بلواء القدس ليصبحوا من شبيحة النظام، واثنان التزموا الحياد وسافروا إلى تركيا للعمل.

كانت الدهشة والاستغراب حاضرين في كل أحاديثنا نحن الثلاثة الذين كنا في كتيبة واحدة، السؤال الذي كان يلحّ علينا، كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ كيف يصبح رفاق سلاحنا أعداءنا؟ كنا نخشى في البداية أن نلتقي معهم وجهاً لوجه، خفتُ من لحظةٍ إطلاق الزناد. في الشهر الأول من تحرير حلب لم يكن هناك تواصل مع أولئك الذين اختاروا البقاء هناك في طرف النظام، حيث الذل والأمن والخوف. أردتُ أن أخبرهم أن علامات التعذيب في فرع فلسطين ما زالت على جلود بعضنا، أردتُ بشدة أن أسألهم عن سبب خيارهم ذاك.

ربما في سوريا كانت الخيارات قليلة، لكنني لن أبرر لهم ما فعلوه. أحدهم قُتِل، حزنتُ عليه لدقائق، صورته في العراق هي الصورة الوحيدة التي خطرت في بالي وقتها، النخوة التي ماتت في قلوبهم، وكيف أن صورة أطفال في العراق هزتهم ودفعت الدماء إلى رؤوسهم، ولم تهزهم صورة أطفال القرية الذين قتلهم الأسد بطائراته. في فترة المظاهرات الأولى كان هناك تبريرات كثيرة في داخلي تجعلني أدافعُ عنهم، لكن بعد كل ذاك القتل لم يعد هناك تبرير.

الحقيقة أن الشبيحة قسمان، بعضهم شبيح وبعضهم «شُبِّح» إذا صحَّ القول. في القرى ليس هناك حلول وسطية، من كان بعض أهله مع النظام فالجميع سيدفعون الثمن، كل يؤخذ بجريرة طائفته أو عشيرته. في حديث وحيدٍ جرى مع أحدهم، طلبَ مني أن أحميه إن هو عاد، ولكنني لم أستطع أن أعده بالحماية. ربما أستطيع حمايته من أحد الفصائل، ولكن كيف سأحميه من الآخرين.

أشعرني طلبه بعجزٍ يشبه عجزه، أخبرته أن عليه أن يبتعد، أن يعتزل في مكانه إن كان يرى الحق في الجانب الآخر، اكتفيتُ بهذا الحديث معه، كلٌّ منا اختار طريقه، صار لي رفاق سلاح جدد، وربما هم أيضاً بدلوا رفاق سلاحهم، كيف يحدث هذا الانقسام؟

أربع سنوات في الثورة بين كتيبة نسيبة الأنصارية وأحرار الشام، لأخرج الآن من الثورة. أنا في تركيا اليوم، لا أعرف إن كنت أشعر بالهزيمة أو بالذل لكن كل ما أعرفه أنني كنت في الخندق الصحيح.

منذ ثلاثة أشهر دخلت إلى تركيا بعد سقوط حلب، أخاف الانقسام مرة أخرى، أخاف الخنادق الجديدة والتقسيم، ولكني ما زلت مؤمناً بالثورة. كان السبب الأهم لدخولي إلى الثورة هون أن أتخلص من كلمة «حقير»، أن أتخلص من احتمال مراجعتي للفرع.

أنا لا أجيد الكتابة ولا أعرف كيف أتكلم عن نفسي، نحن بسطاء نملك حميّةً فقط، نريد أشياءنا البسيطة، وبعضاً من الكرامة. عشنا هذه الثورة بتقلباتها، وقبل أن تدخل الغنائم بيننا كانت روح الثورة هي كل ما نملك وكانت الحاضنة الشعبية ترانا كما رأتنا حين عدنا من العراق، كانت تحاول أن تصنع أسطورتها الجميلة، وأحلامها من خلالنا.

image_pdfimage_print
The following two tabs change content below.

مصطفى أبو شمس

كاتب وباحث من ادلب