هِمَمُ الفتى

نهر التايمز في لندن / ويكيميديا.

يكتب عدي الزعبي في هذا النص عن تجواله في لندن مُحاولاً وداعها قبل الانتقال إلى منفىً جديد، عن الغربة وهواجس الارتحال، وعن المدن والذاكرة وإرادة الحياة.

وصمة المنفى

patera-vacia

لقد ركضتُ فقط. صررتُ الخوف بين طيّات ملابسي مع أوراقي الهامة، غلّفتها بالقلق والنايلون كي لا يبتلّ عمري بالبحر المالح، وركضتُ فوق الماء.

الارتطام بالمنفى

Vladimirka Road (1892)- Isaac Levitan (1860-1900) / wikimedia Commons

تكتب ضحى حسن عن تفاصيل تكيّفها مع الحياة في منفاها الجديد، المنفى الذي لم تألفه ولم تتأقلم معه بعد، مشيرة لعلاقتها مع ذلك المكان الذي أُخرجت منه مرغمة ودون رغبة.