فالنتاين الأتارب

الأتارب

الأتارب التي لم تشهد في تاريخها أي مظهر من مظاهر الفالنتاين، أطلق أهلها اسم «فالنتاين الأتارب» على واحدٍ من أحداثها الدموية، في مفارقة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة من تاريخ البلاد.