كي لا نُسحق مرة أخرى!

isis-assad

لقد حان الوقت لتكوين قطب اجتماعي سياسي، معارض لنظام الأسد وللإسلاميين على حد سواء، قادر على الإبداع الثقافي وعلى الدفاع عن نفسه مادياً وعسكرياً، لاستعادة قضيتنا السورية من أيدي صنفَي القتلة.

من أجل مفهوم لحركة تحرّر وطني سورية جديدة

graffiti

يدعو ياسين الحاج صالح في هذا المقال إلى التفكير بصراعنا ضدّ «الوضع الاستعماري»، الذي يمثّله بالأساس نظام الأسد وتنظيم البغدادي، في معركة متعددة المستويات وأطول أمداً تمتدّ لسنوات أو حتى لعقود، أياً تكن محصّلات جولتها الراهنة.