لا تذهبوا إلى جنيف

المبعوث الدولي ستيفان دي مستورا مع بشار الأسد- AP

لا نرى في جنيف 3 أدنى المقومات الأساسية لعملية سياسية حقيقية، فلا سياسة في أن يُفرض على أحد طرفي المباحثات المفترضة كل شيء، بما في ذلك كيفية تمثيله لنفسه، في حين لا يُطلب من النظام أدنى إجراء لاثبات استعداده لعملية سياسية.

السياسة الشهيدة في سوريا

shahi

حتى اليوم لم نستطع أن نرسم خارطة لقوى وتوجهات المجتمع السوري لنحسم القول في من معنا ومن ضدنا، حتى اليوم تستفزنا بروباغاندا إعلام النظام وحلفائه، وكأنه نظام يحكمنا ونعارضه لا نظام يحتلنا ونحاربه