أبعد من «فاروق الشرع»

يزال التخبط السمة الابرز لكل المبادرات الدولية والاقليمية تجاه الوضع في سوريا. فلا حديث عن آليات محددة لكيفية ازاحة بشار الاسد ولا عن جدول زمني يتم بعده التخلي عن مجلس الامن كمدخل ضروري لأي حل. وفي حين يبدو الثوار معنيين