هل هناك حاجة إلى فاعل سياسي جديد؟