ما بعد هجين: هل تقترب معارك شرق دير الزور من نهايتها؟