دير الزور: الحصار ومُستثمروه