بشار الأسد: صورة جماعية لوحوش أوروبا

 

في التاسع والعشرين من أيار (مايو) عام 2012، قررت الدول الأوروبية الخمس الكبرى؛ المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، في مبادرةٍ مشتركة، قطع العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري وطرد سفرائه مع عددٍ من الدبلوماسيين. وجاء القرار حينها كرد فعل أوروبي على ازدياد عنف النظام في مواجهة المظاهرات الشعبية المطالبة بإسقاطه، ودعماً لمطالب الشارع السوري بالانتقال السياسي في البلاد.

وسبق ذلك التحرك المشترك سحبُ هذه الدول لسفرائها من دمشق تباعاً، لا سيما الوجه الأبرز بينهم؛ الفرنسي إريك شوفالييه الذي أثار الجدل بزيارته مظاهرات مدينة حماة في جمعة «لا للحوار» رفقة نظيره الأميركي روبرت فورد، ومن خلال لقاءاته المتكررة التي جمعته بعددٍ من شخصيات المعارضة.

اليوم، ما زالت هذه الدول ومعظم الدول الأوروبية مستمرةً في مقاطعتها لنظام الأسد على الصعيد الرسمي، وذلك على الرغم من التحولات السياسية التي شهدتها خلال السنوات الثماني الماضية ووصول يمينيين إلى سدة الحكم في أكثر من بلدٍ أوروبي، ذلك أنّ هنالك توازنات أعمق تحكم العلاقة مع نظام الأسد؛ توازنات لا تتعلق بسوريا بقدر ما هي محكومةٌ بالعلاقة الأوروبية الروسية من جهة، والعلاقة الأوروبية الأميركية من جهةٍ أخرى.

على صعيدٍ موازٍ، لم تمنع القطيعة الدبلوماسية الرسمية عدداً من الجماعات والشخصيات السياسية الأوروبية من وصل نظام الأسد، وإبداء دعمها المباشر له، بل والذهاب للقائه في دمشق وعقد مؤتمرات وتظاهرات في أكثر من مدينة أوروبية بهدف الترويج للبروباغندا التي يتبناها حول المؤامرة الدولية ومحاربة الإرهاب وحماية الأقليات ومناهضة الإمبريالية... إلخ.

لكن، ما الذي يجمع هذه الجماعات والأحزاب السياسية مع نظام الأسد؟ إنها الفاشية في المقام الأول، كما يبين الزميل ياسين السويحة في تغطيةٍ سبق نشرها في الجمهورية العام الفائت، ومعظم هذه الجماعات لا تلتقي مع نظام الأسد وحده، بل تلتقي فيما بينها إيديولوجياً وسياسياً، وهي ترتبط بعلاقات قوية، حتى أنّ لجزءٍ منها تحالفاً مشتركاً تخوض من خلاله انتخابات البرلمان الأوروبي، فضلاً عن تحالفٍ آخر باسم سوليد للتضامن مع نظام الأسد، وهذا التحالف يضمُّ من بين جملة أطرافٍ فاشية حركة بلاك ليلي اليونانية الفاشية المتهمة بإرسال ناشطين في صفوفها للقتال إلى جانب جيش النظام.

وفد إیطالي من منطمة سولید في دمشق

وفد إیطالي من منطمة سولید في دمشق

غير أنّه، وإلى جانب الفاشيين، هنالك أصناف أخرى من داعمي الأسد ومروّجي خطابه في أوروبا، ولهؤلاء على تنوعهم قصصهم التي لا تقل عدوانية عن الفاشية؛ إذ أنّ بعضهم متورط أو متّهم بقضايا تحرّش وعنف، كما أنّ العلاقة مع روسيا والإعجاب ببوتين حدّ التبعية يجمع هؤلاء، رغم انتماءاتهم المختلفة، مع الفاشيين وبشار الأسد.

بالنظر إلى الزيارة الأولى لوفدٍ من السياسيين الفرنسيين إلى سوريا بعد قطع العلاقات بين البلدين، نلاحظ أن الزوّار لم يكونوا من معسكرٍ واحد، بل ضمّت الزيارة أربعة نوابٍ برلمانيين من اليمين واليسار، حتّى أنّ الشخص الذي رتّب للزيارة هو جيرارد بابت، اليساري الذي كان يشغل منصب رئيس جمعية الصداقة السورية الفرنسية في البرلمان الفرنسي، وهو عضو الحزب الاشتراكي الذي تبنّى موقفاً حازماً من نظام الأسد أثناء فترة حكم الرئيس فرانسوا هولاند، يصل إلى حد الاستعداد للتحرك عسكرياً على غرار ما حدث في ليبيا، بحسب ما تبيّنه مذكرات هولاند.

بابت لم يكتفِ بالزيارة الأولى مطلع العام 2015، فعاد مجدداً إلى سوريا في العام 2018، ولكن هذه المرة بوصفه طبيباً يرافق مجموعة أطباء في «مهمة طبية لتقدير الاحتياجات الطبية الصحية»، وزار خلال مهمته مدينة السويداء ومشفى حاميش ودار رعاية الأيتام في دمشق، وفي طريق عودته إلى فرنسا عرّج لزيارة الرئيس اللبناني ميشيل عون في قصر بعبدا.

وكان بابت قد اصطحب معه في الزيارة الأولى البرلماني اليميني تييري مارياني، الذي أعاده حنينه المسيحي مرّةً أخرى إلى دمشق في شهر آذار(مارس) 2016، وهذه المرة على رأس وفدٍ من تأليفه، ضمّ خمسة برلمانيين من حزب الجمهوريين، في زيارةٍ كان عنوانها «من أجل التضامن مع مسيحيي المشرق»، وذلك تزامناً مع أعياد الفصح.

من لقاء الوفد الفرنسي الذي یضم ماریاني وجان لاسال ببشار الأسد


من لقاء الوفد الفرنسي الذي یضم ماریاني وجان لاسال ببشار الأسد

ولكن من رتّب زيارة مارياني وزملائه وتحمّل تكاليفها؟ إنّها سوريةٌ تُدعى هالة شاوي، وتقول عن نفسها إنها صديقة شخصية لبشار الأسد وزوجته، وهي تترأس جمعيتين؛ الأولى تُدعى كرمة ومهمتها تنظيم هكذا نوع من الزيارات، والثانية هي الجمعية السورية لدعم أسر الشهداء. في إحدى الصور التي نشرتها صحيفة ليكسبريس الفرنسية تظهر شاوي مع عددٍ من أعضاء جمعية مسيحيي المشرق Chrétiens d'Orient الفرنسية العاملة في دمشق، صحبة زوجها عمرو أرمنازي، الذي يرأس مركز الدراسات العلمية والبحوث العلمية في سوريا، وهو المركز المشمول بعقوبات دولية بسبب مساهمته في تطوير أسلحة كيميائية استخدمها النظام في الهجمات الكيماوية التي استهدفت غوطة دمشق الشرقية وخان شيخون.

مارياني الذي تحوَّلَ من اليمين إلى اليمين المتطرف وصار جزءاً من حزب مارين لوبين، عاد مجدداً إلى سوريا قبل شهرين على رأس وفدٍ من حزب حركة التجمع الوطني (الجبهة الوطنية سابقاً) ليلتقي بشار الأسد، وقالت صحيفة فالور أكتويل اليمينية المتطرفة إنّ هدف الزيارة كان «إبداء دعم حزب مارين لوبين لنظام دمشق وتهنئته بالانتصار على الإرهاب الإسلاموي».

زيارة مارياني الأخيرة سبقتها بأسابيع زيارة جديدة لحزب كازا بوند الإيطالي الفاشي نهاية شهر آب (أغسطس)، وهو الحزب الذي يشتق اسمه من الشاعر الأميركي عزرا بوند؛ الذي اعتبر دولة موسوليني الفاشية تجسيداً للدولة المدنية التي نادى بها كونفوشيوس. والظاهر أنّ الجهة السورية التي توطّد العلاقة بين الجماعات الفاشية الإيطالية والنظام هي الجمعية السورية في إيطاليا، وتجمعها صور مشتركة مع أعضاء حزب كازا باوند، وكانت قد عقدت مجموعة من اللقاءات مع برلمانيين وجماعات أوروبية، وترتكز في لقاءاتها معهم على ضرورة حماية المعالم التاريخية والحضارية في سوريا من هجمات الإرهابيين، وهو ما يقوم به منفرداً نظام الأسد.

أعضاء من الجمعیة السوریة في إیطالیا مع وفد من البرلمانیین الأوروبیین

أعضاء من الجمعیة السوریة في إیطالیا مع وفد من البرلمانیین الأوروبیین

أما في بريطانيا فيبرز اسم نيك غريفين، الزعيم السابق للحزب الوطني البريطاني، وهو حزب فاشي جديد يعادي المسلمين والمهاجرين ولا يقبل بين أعضائه سوى البريطانيين من سكان البلاد الأصليين. غريفين زار سوريا ولبنان مراتٍ عديدة خلال السنوات الماضية، والتقى مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون ورئيس حكومة النظام السابق وائل الحلقي، كما زار متحف حزب الله ببلدة مْلِيتا اللبنانية، ذلك أنه مؤيّدٌ لحزب الله رغم رهابه من الإسلام والمسلمين، كما أنّه يصنف نفسه معادياً للصهيونية وتلاحقه اتهامات بمعاداة السامية.

من زیارة الرئیس السابق للحزب الوطني البریطاني الفاشي نیك غریفین إلى دمشق

من زیارة الرئیس السابق للحزب الوطني البریطاني الفاشي نیك غریفین إلى دمشق

وتشكل أوروبا الشرقية مكانا خصباً للحركات القريبة من روسيا ونظام الأسد، ومن بين أولئك مجموعة فالانجا البولندية الفاشية، التي زار أعضاءٌ منها سوريا في «مهمة تضامنية» بتنسيق من عضو في الحزب السوري القومي الإجتماعي يدعى وسام سامية، التقوا خلالها وليد المعلم ووائل الحلقي. مجموعة فالنجا ترفع شعار بولندا كاثوليكية عظيمة، وتعرّف عن نفسها بأنّها تحارب الإملاءات الصهيونية والإمبريالية الأميركية، وهي مقربة من بوتين، كما سبق لناشطَين فيها أن حاولوا إحراق مركز ثقافي هنغاري في أوكرانيا على خلفية النزاع الروسي الأوكراني.

أحد أعضاء منظمة فالانجا الفاشية مع مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون

أحد أعضاء منظمة فالانجا الفاشية مع مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون

بالعودة إلى فرنسا، فقد زار الأسد أيضاً مرشحُ الوسط للانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017 جان لاسال، وكانت حلب ضمن جدول رحلته، وذلك بعد فترةٍ قصيرة من سيطرة قوات النظام عليها. وفي أول مقابلةٍ أجراها لاسال في فرنسا عقب الزيارة قال إنّه وجد المواطنين في حلب مصرين على العودة إلى منازلهم المدمرة وكنائسهم ومستشفياتهم. زيارة لاسال قوبلت باستنكار داخل الأوساط السياسية والإعلامية الفرنسية، لكنه استمر بالدفاع عن قراره زيارة مجرم حرب، معتبراً أنّ فرنسا أخطأت عندما خرجت من سوريا وأغلقت السفارة، إذ «كان حرياً بالفرنسيين البقاء هناك»، فذلك «أفضل من أن يخرجوا منها كما تخرج الكلاب».

لاسال، الذي كان يرى نفسه راعي الأغنام1 الذي سيدخل قصر الإليزيه، طالته حملة #Me_too في العام نفسه الذي زار فيه الأسد، بعد أن اتهمته سيدتان بالتحرش بهما، وكثيراً ما رافق جولاته أثناء الحملات الانتخابية الرئاسية والبرلمانية مظاهرات احتجاجية لناشطات وناشطين نِسويين. ويبدو أنّ البرلماني الفرنسي عاد للتفكير مجدداً بمدى صحة خياره بالذهاب إلى سوريا، حيث أجاب أحد الصحفيين في وقتٍ لاحق بأنّه لا يعرف إذا ما كان قد فعل شيئاً جيداً أم لا.

منشور وزعتھ منظمة نِسویة طلابیة أثناء جولة انتخابیة للمرشح جان لاسال في مدینة لیون الفرنسیة

منشور وزعتھ منظمة نِسویة طلابیة أثناء جولة انتخابیة للمرشح جان لاسال في مدینة لیون الفرنسیة

إن النظر في طبيعة وانتماءات الأشخاص والجهات السياسية والحزبية الأوروبية التي تذهب للقاء النظام، وتستميت في الدفاع عنه والترويج لأكاذيبه، يبيّنُ إلى أي حدٍّ هي تشبهه وتتماهى معه؛ مزيجٌ من الفاشية والعنصرية والاستعلاء المرضي ومزاعم التفوق العرقي والثقافي والارتهان والتحرّش والرغبة بانتهاك الناس. أيّ نظامٍ استطاع أن يجمع بين كل هذه الصفات البشعة غير نظام الأسد؟ نعم هم محقون في إعجابهم ببشار الأسد، الذي تبدو صورته كما لو أنها صورة جماعية لهم.

  • 1. أصدر برنامجه الانتخابي في كتاب عنوانه؛ راعي الأغنام في قصر الإليزيه.