سكان حلب الشرقية… النسيان بعد التهجير