مجزرة التضامن تحفر في جروح الذاكرة