حين الحال يُكذِّب المقال: رد