حديث مع سُكّر الذي لم يَنجُ بعد