الذكرى الثانية لخطف ناشطي دوما: نحن مخطوفون أيضاً!