صناعة القتل الأسدية ودور المثقّفين