لماذا بقي مؤيدو الأسد على موقفهم؟