الغوطة: مجلس الأمن وخيارات العدم