إعلام

رند صباغ
١٢ كانون الأول ٢٠١٤

استطاع النظام السوري بناء سياسة إعلامية متنوعة لتقديم خطابه إلى الخارج، وذلك عبر استخدام كلمات مفتاحية ولمس نقاط معينة في ذهن شرائح متنوعة في الغرب، من اليمين المتطرف وحتى أقصى اليسار.

زياد الحمصي
٣١ تشرين الأول ٢٠١٤

مشكلتنا أننا لا نملك ما هو لنا، بينما يملكه غيرنا، وأن ذاكرتنا المستقبلية المتمثلة بملايين الفيديوهات والصور والكتابات والصفحات والتعليقات التي ننتجها موجودة جميعها في مكان لا نعرفه.

كريستوفر رويتر
٩ تشرين الثاني ٢٠١٣

نظام الرئيس السوري بشار الأسد يشنّ حملة علاقات عامة بهدف إشاعة حكايات تنال من سمعة خصومه وتلهي الناس عن جرائمه، كتلك التي عن ثوار منهمكين في «جهاد النكاح»

غالية قباني
٨ أيلول ٢٠١٣

ما الذي يدفع خريجة الأدب الإنكليزي، التي حصلت على درجة الدكتوراه من جامعة ووريك البريطانية ببحث عن الشاعر الرومانسي شيلي الذي عاش بالقرن التاسع عشر، إلى التفوه بخرافات

بينته شيللر
٢١ آب ٢٠١٣

إن اختزال الموضوع وكأن الصراع في سوريا هو صراع طائفي مطلق يناسب تماماً طريقة الإدراك الغربية للأزمات في منطقة الشرق الأوسط. بناء على ذلك، يتم تقديم القصة على أنّ الإسلاميين الراديكاليين –أي الإرهابيين– يتسيّدون الانتفاضة ضد الأسد.

عبد الله سيف
٢٣ تمّوز ٢٠١٣

الجزء الأول من دراسة مطوّلة عن تنظيمي ’جبهة النصرة‘ و’الدولة الإسلامية في العراق والشام‘ السلفيين الجهاديين، تضمّ تأريخاً دقيقاً لتطوّر كل من التنظيمين وعلاقة كل منهما بالآخر بالاعتماد على المصادر السلفية والسلفية الجهادية حصراً.

باولا بيسي
٢٢ حزيران ٢٠١٣

في 12 حزيران 2013، نشرت وسائل الإعلام الدولية كافة، بتركيز واهتمام شديدين، أخباراً تفيد وقوع مجزرة طائفية فظيعة نفذتها المعارضة السورية المسلحة: في الواقع، أفادت هذه الأخبار أن المتمردين قد قتلوا قبل يوم ستين شخصاً من سكان حطلة (قرية في دير الزور)، مدنيين ومقاتلين، على خلفية انتمائهم للطائفة الشيعية.

نور الدين الدمشقي
٢٩ كانون الأول ٢٠١٢

من الواضح أن وسائل الإعلام الروسية-السورية قد أطلقت حملة تضليلٍ إعلامي لتضرب أستاراً من الشكوك على مجزرة الحولة ومرتكبيها من أجل إخلاء ساحة بشار الأسد من أي مسؤولية.