بيسان السعيد
٢٩ آذار ٢٠١٨

في نصها الأول ضمن «زمالة الجمهورية للكتّاب الشباب»، تكتب بيسان السعيد عن مساحة العمل التي تُقدِّمُها المنظمات في دمشق، التي باتت أشبه بغرفٍ لتفريغ الطاقة، وتَجَنُّب التحديق في القبضة الأمنية الخانقة التي تحاصر الجميع.