الجمهورية العشرون

 

تصل جمهوريتنا العشرون مع بداية شهر أيلول وموعد عودة التلاميذ إلى مدارسهم. ليست العودة إلى المدرسة بعد شهور العطلة بالأمر السهل على أيّ طفلٍ في العالم، ولذلك، رأينا هذه الأيام أن أحد التعريفات الممكنة لقضيتنا السورية هو السعي لأن تكون أكبر «مشاكل» أطفالنا في نشأتهم هي أنهم يريدون عطلاً أكثر، وأن يكون حزن أول يوم مدرسة هو الوحيد الذي يمكن التصالح مع وجوده. 

في هذا العدد من أسبوعية الجمهورية، تبحث شام العلي في تصاعد استخدام المخيال عن اللاجئات في صناعة البورنو في ألمانيا وأوروبا؛ ويطرح ياسين الحاج صالح تساؤلات عن الطبيعة الإنسانية؛ ويقدّم المستشار عبد الرزاق الحسين ورقة عن المقابر الجماعية والمفقودين في الرقة؛ ويجد عروة مقداد مارون بغدادي وخليل حاوي في عيادة سِنّية في بيروت؛ وتروي هبة عزّ الدين صوراً من الذاكرة المؤلمة لجرائم الشرف؛ ويقدّم وائل علواني مشروعه المعرفي لفهم بُنية المركّبات السلطوية الأسدية.