«الأقلّيات» و«الأغلبيات»: تناوب على السلطة أم تمثيل عددي؟